خدعة بريئة من طفلٍ جريح قال أحد موظفي جمعيات إغاثة اللاجئين أنهم كانوا يوزعون الملابس على العائلات وأن التوزيع يتم عن طريق إبراز هويه خاصه بالجمعية . فقام هذا الطفل بإحضار صوره شخصيه له من البيت وأل

خدعة بريئة من طفلٍ جريح

قال أحد موظفي جمعيات إغاثة اللاجئين أنهم كانوا يوزعون الملابس على العائلات وأن التوزيع يتم عن طريق إبراز هويه خاصه بالجمعية .

فقام هذا الطفل بإحضار صوره شخصيه له من البيت وألصقها على قطعه من الكرتون قصها بيديه وتقدم بها لإستلام الملابس .

يتابع الموظف قائلاً : كنت منتبهاً عليه فتقدمت إليه لكي أتعامل أنا معه فأعطاني البطاقة وسلمته الملابس فأخذها واستدار وهو يضحك وكل ظنّه بأنه استطاع خداعي !
وكانت هذه أجمل ضحكه رأيتها في حياتي وهي بذاكرتي إلى الآن.

Source: https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=2449759345301475...

0

Publication author

offline 2 years

Walter Clark

-1
Comments: 0Publics: 234Registration: 10-04-2018